الكراتية والجنس اللطيف ~ فنون القتال

فنون القتال من شتى بقاع الأرض

الكراتية والجنس اللطيف


مجموعة القبضة والقدم

أعضاؤها نساء شجاعات يجدن فنون الكراتيه برغم مظهرهن الأنيق وقوامهن الرشيق. هدفهن ليس فقط السعادة والإثارة أثناء الهجوم والدفاع، بل تعميق الفكر الفلسفي لهذه الرياضة. يقيون البدن ويحررن الروح، الكاراتيه ليس تسلية لهن بل ثمار يقطفنها. المتبادل. فضلا
 مميزات هذه الفئة:
1. جميع الأعضاء من النساء 
2. يفهمن حدود الهجوم فهما تاما.
3. يفهمن"التمازج بين الهدوء والنشاط" بشكل مميز.
كراتية للجنس اللطيف!
في الشارع يصعب أن نميز تلك الفتيات الجميلات الأنيقات، اللواتي يتحولن في قاعة التدريب إلى نسور تطير هجوما ودفاعا. 
كل شيء يتغير فور دخولهن القاعة الواسعة والمشرقة؛ الملابس الجميلة المزركشة تُستبدل ببدلة الكراتيه البيضاء الفضفاضة، وتصير الهمسات صيحات مرتفعة، والذراع التي كانت تتأبط ذراعا تتصارع وتضرب، إنها ساحة قتال.
عرق يتصبب وألم لا يحتمل وجراح لكن عندما يتغير لون الحزام على الوسط يذهب كل شيئ. أجمل لحظة هي "الفوز بالضربة القاضية"، و أمثل مستوى هو "الوقوف أمام الخصم قريبا جدا".
هؤلاء الفتيات يعتبرن لكم الخصم ورفسه موضة
   
كراتية الجنس اللطيف


باب الكاراتيه
وانغ لينغ طالبة جامعية، تخصص لغة فرنسية، 20 سنة (بدأت تتدرب على الكراتيه قبل شهرين، حزام أبيض) : 
في الحقيقة، كنت أظن أن الكراتيه رياضة رسمية معقدة، لكنني لم أشعر بذلك عندما سجلت اسمي للاشتراك في التدرب عليها. كان مدربنا يقف على باب جامعتنا وحده يوزع منشورات للدعاية وهو يلبس نظارة سوداء، لا يوجد بجانبه لافتات أو مكبر صوت إلا لوحة صغيرة مكتوب عليها " الكراتيه".
ألقيت نظرة سريعة على هذه اللوحة عندما مررت بها أول مرة، لكن دون مبالاة. وبعد ساعتين، عندما مررت به مرة ثانية وجدته ما زال واقفا هنالك، فأدركت صبره وصموده، عدة ساعات مضت، وهو مازال في مكانه. هذه المرة لم أتخلص منه، بل أخذت إحدى المنشورات وقرأتها، أما هو، فاقترب مني وشرح لي كل التفاصيل وأعطاني نظرة عامة عن الكراتيه، وأثار في الرغبة لمعرفة هذه الرياضة، سجلت اسمي.
تشيو تشي (موظفة، 23 سنة، تتدرب على الكراتيه منذ سنة، حزام أصفر):
تعرضت من قبل لتحرشات من بعض الأوغاد، فأردت أن أستوعب نوعا من الملاكمة في سبيل الدفاع عن نفسي. ذات مساء، أعجبني برنامج تلفزيوني ياباني عن الكراتيه، وجدت هذه الملاكمة خطيرة و مفيدة جدا، فقررت تعلمها بيد أني لم أجد المكان الذي أتعلهمها فيه، إلى أن ذهبت إلي جامعة الشعب للعمل، حيث عرفت مصادفة المكان المناسب فسجلت اسمي فورا. المتبادل. فضلا
شو قو يا شاو تشي ( يابانية تدرس اللغة الصينية في الصين، 22 سنة، تتدرب على الكاراتيه منذ ثلاثة أشهر، حزام أصفر): 

جئت إلي الصين لإكمال الدراسة. محاضراتي ليست كثيرة، تنتهي كلها في الصباح.  زميل ياباني يعلم الكراتيه دعاني للمشاركة، ذهبت معه إلي قاعة التدرب. منذ اليوم الثالث بعد وصولي الصين بدأت أتعلم الكراتيه. تعلم "الملاكمة اليابانية" خارج البلاد شيئ ممتع.
ني وو(موظفة، 27 سنة، تتدرب منذ شهر ونصف، حزام أبيض):
أذهب دائما إلي جمنزيوم قريب من بيتي. ذات يوم، جاء إلي المركز عدد من مدربي الكراتيه ليتبادلوا الفنون والمهارات هناك. أعجبني أداؤهم الرائع وخفق قلبي.. في النهاية، سألت أحد الشباب "أين يمكن أن أتعلم هذا الملاكمة؟" قال إنهم مدربون، فقررت التدرب على الفور. 
هو يانغ رو تشين (كندية تدرس اللغة الصينية، 24 سنة، تتدرب منذ أربع سنوات، حزام أسود):
قبل 4 سنوات، بدأت أتدرب على الكراتيه في كندا. كنت ذات يوم في جمنزيوم فرأيت مدربا إيرانيا يؤدي"تمرينات"مع بعض طلابه، سألت ذلك المدرب ما إذا كان من الممكن أن أتعلم منه أجاب"نعم"، فبدأت "التمرينات"التي عرفت لاحقا أن  اسمها الكراتيه اليابانية. 

 
فتيات الكراتية

التدريبات الشاقة
وانغ لينغ: اعتقدت أن بدلة الكاراتية بيجامة نوم عندما رأتها لأول مرة، لكنك لم تستطع أن تنام أبدا بعد ارتداء هذا الملبس. أتدرب على التحرك والنقل أولا، ثم أتدرب على الحركات المسلسلة وأخيرا نتدرب عليه بعضنا بعضا. من الطبيعة أن تجد العرق يسري من الرأس إلي القدم عند نهاية التمرين.
كنت أعتقد أن أستاذي الفرنسي عابس الوجه وعصبي المزاج بيد أن هذا الانطباع تحول إلى الاتجاه المعاكس بعد أن بدأت التدرب على الكراتيه، فقد ضربني المدرب في قدمي دون رحمة في أول لقاء، فسقطت على  الأرض. وبينما كنت أبذل جهدي للنهوض ضربني المدرب مرة ثانية فسقطت مرة أخرى، أصبحت عاجزة عن القيام والوقوف وأنا أسأل نفسي: لماذا لا أستطيع أن أنتصر عليك؟
من الصعب أن تتوقف عن التدرب على الكراتيه طالما أنك بدأت. كلما أتعبتني الدراسة أشد قبضتي لا إراديا وأستعد للقتال. في الطريق إلى المطعم، أضرب أوراق الشجر بقبضتي، ويقول زملائي..هل أصابها الجنون؟ المتبادل. فضلا
ذات مرة، ذهبت إلى دورة المياه بين محاضرتين، فوجدت بها مرآة حائط. أخذت أتدرب أمام المرآة، خرجت طالبة من الداخل، فزعت بتصرفي وحثت خطواتها وغادرت بسرعة دون أن تغسل يديها.
هو يانغ رو تشين: التدرب على النقل والتحرك هو أساس الكاراتيه. الاحتكاك بين الأرض وقدمي العاريتين ترك ندوبا عليهما. وذات يوم زارتني أختي فدهشت لما في قدمي، وأخذت تصرخ، تماما مثلما فعلت أمي يوم رأت الجراح في جسدي. أما أنا فأعتقد أن هذا أمر طبيعي تصديقا للمثل الصيني "الطريق إلى النجاح محفوف بالصعاب".
أنا محبة للدراسة والبحث، وأمارس التمارين بعقلي في وقت فراغي، حتى في أوقات النوم.
تقتضي الحركة الواحدة تمرينات عديدة وبهذا يمكن ربط الحركات المختلفة لجعلها حركات مسلسلة ذات قوة.
ني وو: في شهر واحد فقط تدربت على ما يتعلمه الآخرون في ثلاثة أشهر. إذ أنني أتلقى تدريبا  في مركز تشيجي وانتقل بعد ذلك إلي قاعة جمنزيوم لمواصلة التمرين. تعودت علي هذا الانتقال برغم المتاعب والمصاعب. 
طلبت من المدرب  رفع درجة الصعوبة متمنية الارتقاء من "الحزام الأبيض" إلي "الحزام الأصفر" مباشرة. ذات مرة، جرحت في القدم، فمنعني المدرب من النزول إلى ساحة التدريب، قررت التدرب على الحركات اليدوية كي لا أضيع الوقت.  خلاصة القول، لا أترك ثانية تمر في أوقات التمرين دون استفادة.
عندما الشد إلي فوق، يطلب المدرب من الشباب الضغط بالقبضة ومن الفتيات الضغط بالكف. أنا، حاولت أن أضغط بالقبضة أيضا على البساط. في البداية ثم على الأرض بعد ذلك. شيئا فشيئا استطعت أن أشد إلى فوق بالقبضة أخيرا. 
تشو تشي: كنت أظن أن الكراتيه رياضة لطيفة. بعد بدء التمرين، أدركت أن التمرينات ليست شيئا رومانسيا كما تصورت، فلابد من تكرار الحركة الواحدة للوصول إلى الأداء المطلوب. لا أشعر أنني أتحول من مشاهد إلى مؤدي إلا في التمرين. كلما إزداد وقت التمرين زادت الصعوبة، كلما أدركت أهمية التمرين للحركات الأساسية.
مناظر طبيعية
شو قو يا شاو تشي: في السابق كان معظم الذين يتدربون على الكاراتيه في اليابان من الرجال، بهدف الاشتراك في المسابقات والبطولات. حاليا، المرأة اليابانية الراغبة في تقوية بدنها وبنيتها تهوى هذه الرياضة
الفتاة الصينية، في رأيي، سهلة المعاشرة، نتحدث أثناء التمرينات وهذا يساعدني في تقوية لغتي الصينية. ذات مرة، ضربت زميلة صينية في قدميها، شعرت بالأسف وقلت "عفوا، عفوا!"، اقترب منا المدرب قائلا إن الكراتيه مواجهة وصراع وليست رقصا، والاعتذار هنا غير مطلوب.
  ني وو: قوة العزيمة هي أهم عناصر الكاراتيه. ذات مرة، طلب المدرب من متدربين أن يقدما    عرضا ميدانيا. رأيت واحدا منهما يتعرض لهجوم قاسي على أنفه حتى نزف دما، فما كان منه إلا أن توجه إلى العيادة وعاد بسرعة ليستأنف المباراة، بل وفاز بها.. سأله المدرب ما إذا كان يريد خصما آخر، قال "نعم"، وشارك في مباراة ضد شاب قوي آخر وضربه خصمه في أنفه المجروحة فنزفت ثانية، لكنه لم يتوقف، بل واصل المبارة حتى فاز.
وانغ لينغ: في البداية، كان المدرب يعاملنا بلطف، فقد سمح لنا بالتعليق على تدريباته، فقررت أن أمزح معه فكتبت له رسالة على الموبايل قلت فيها: المدرب غبي جدا، أما مساعد المدرب، فشديد القسوة، وأرض مركز التمرين قذرة، وملبس الكراتيه صلب جدا. المدرب، أجابني قائلا: لا فائدة، سيكون قاسيا أكثر، نظفوا الأرض واغسلوا ملابسكم بأنفسكم.
منذ بدئي تمرين الكراتيه، قال من يعفونني إنني حققت تقدما ملحوظا، ودليل ذلك الابتسامة التي لا تفارق وجهي حاليا.
قرأت عددا غير قليل من يوميات كتبها طالب كاراتيه سجل فيها الأسباب الحقيقية لتعلم الكراتيه ومن بينها الحقد والتفكك الأسري والفشل في الحب. لكن لا أحد ينتظر من كل المتدربين على الكاراتيه أن يغيروا مشاعرهم ويضبطوا أنفاسهم حتى تكون قلوبهم هادئة.
تسي قو يا تشا تشي: تقدمت لامتحان ترقية الدرجة بعد مضي شهرين من بدء التمرين. كان الحكم، وهو  مدرب المنتخب الياباني للكاراتيه، عابس الوجه صارما. قبل الامتحان، استرقت الاقتراب منه مهمهمة باللغة اليابانية: أنا يابانية. لم يطرأ على وجهه أي تغير بل قال بلهجة باردة:"عرفت". لم تنفع الواسطة كما يبدو، فلم أجد بدا إلا أن أجتهد في التمرين. وعند الامتحان، بذلت جهودا جبارة لإظهار مستواي الممتاز، فنجحت في الامتحان.
ني وو: ألمس في الأعمال اليومية أن التدرب على الكاراتيه يشحذ العزيمة ويزيد الثقة بالنفس، وأجدني قادرة على معالجة الأعمال الروتينية بحماسة عالية.
تذكرت متدربا على الكاراتيه ينال الإعجاب من المشاهدين وهو يضرب بسيف يده قطعة خشب فيكسرها، وهنا قررت أن أصل إلى هذا المستوى. الكاراتيه ليس فنا فحسب، بل فلسفة ومبدأ إنسانيا.
تشو  تشي: أعتقد أن الكاراتيه لعبة تحض على التهذيب، فلابد فيها من تحية المدرب والعلم، والخصم أيضا. الكاراتيه تبدأ بالتحية وتنتهي بالتحية. 
ني وو: أحب مصطلحين في الكاراتيه، "بالضربة القاضية" و"التوقف أمام الخصم بتسون". إن هذا لا يتطلب مستوى عاليا فحسب بل قوة نفسية أيضا.
شو قو يا شاو تشي: الكراتيه فيها جماليات كثيرة، وهي نموذج من حضارات الشرق العريقة.
هو يانغ رو تشين: في البداية كنت حريصة على الفوز بالمباراة، بيد أن هذه الرغبة تقلصت مع ارتفاع المهارة. الآن، أعتبر المغازلة بين الخصمين سواء الهجوم أو الدفاع هى اتصال وتبادل بينهما، أما الكاراتيه بذاتها، فتمثل أداة يستخدمها الطرفان ليعبرا عما في قلوبهما على أساس الاحترام المتبادل. فضلا عن ذلك، أعتبر الكاراتيه فنا ليس لتقوية الأبدان فحسب، بل يعلمنا كيف نكون بشرا حقيقيين.
Share:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة